الوسط : «منتدى الإدارة والأعمال الثامن» يتشاور رؤية المملكة 2030

تستقبل جدة تجمعات منتدى الإدارة والأعمال الثامن بين 7 و9 جمادى الآخرة الموافق 6 و8 آذار (مارس) القادم تحت شعار «القيادات الإدارية ودورها في تبني التغيير وإنجاح رؤية المملكة 2030».

وأثبت رئيس المنتدى الدكتور عبدالله الشدادي أن «التخطيط لفعاليات المنتدى في نسخته الثامنة جاءت لتكون منسجمة مع الرؤية الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يدعم بتوجيهاته السامية، إِفْرَاج مرحلة جديدة في سياسة المملكة التنموية والاقتصادية».

وأشار الشدادي في مؤتمر صحافي عقده في فندق ميرديان جدة أمس (الأحد)، أن أعمال التنظيم والخطوات التحضيرية لإطلاق تجمعات المنتدى تجري وفق ما خطط لها وبحسب المسارات العلمية التي تتناولها محاور ومواضيع الجلسات وورش الشغل والفعاليات التي ستشهدها أعمال المنتدى، مبينا أنها ستشمل ستة محاور تتناول في مجملها الفكر الاستراتيجي لرؤية المملكة التنموية في إحداث التغيير بمختلف أبعاده.

وذكر الشدادي: «قيادتنا الحكيمة تُسارع في اتخاذ خطوات مهمة وجوهرية تتعلق بعملية التغيير، مستثمرة بذلك المقدرات الوطنية للتحول، الأمر الذي يدفعنا إلى أستعراض محاور تناقش دور القيادات الإدارية في القطاعين العام والخاص كمرتكز رئيس في إنجاح الرؤية وفق خطط زمنية متسارعة تضمن تحقيق الأهداف».

وأشار إلى أن «سياسة المملكة الاقتصادية والتنموية أصبحت تستهدف تعزيز الشغل المشترك بين كل أطياف المجتمع ومؤسساته الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، لمواجهة التحديات وتحقيق الأهداف الوطنية التي نصت عليها الرؤية وفي مقدمتها توليد أضخم من 450 ألف وظيفة في القطاعات غير الحكومية بحلول 2020، والمساهمة في تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص الذي سيوفر 40 في المئة من الإنفاق الحكومي على المبادرات، وتخفيض معدل البطالة في المملكة من 11.6 في المئة إلى 7.6 في المئة، وتنمية البنية التحتية الرقمية، ورفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20 في المئة إلى 35 في المئة، والانتقال من المركز الـ25 في مؤشر التنافسيّة العالمي إلى أحد المراكز العشر الأولى».

وأفاد بأن المشاركين خلال فترة انعقاد المنتدى سيناقشون القضايا المعاصرة المطروحة أمام القيادات الإستراتيجية والبحث في متطلبات تحقيق النجاح ومواجهة التحديات وكيفية تحقيق التميز في سُلُوك المنظمات والقطاعات الاقتصادية والإدارية والمسؤولية المجتمعية والبرامج القيادية المتميزة وتفعيل دور المنظمات في خدمة المجتمع، ورسم ملامح القيادة الإستراتيجية للمنظمات والمؤسسات الإنتاجية، إلى جانب البحث في كيفية تفعيل دور القيادات النسائية في البنية الاقتصادية للمجتمع المحلي، والعمل على تمكين القيادات الشابة من أدوات القيادة الإستراتيجية وتحقيق التميز في ضوء الاقتصاد المعرفي وتطبيقات الإدارة الافتراضية ومواجهة التحديات والمسؤوليات المترتبة على تطبيق وسائل التواصل الاجتماعي.

واستعرض الشدادي النجاحات التي حققتها النسخ السابقة لمنتدى الإدارة والأعمال والتي أسهمت في ديمومة واستمرار انعقاد المنتدى بشكل سنوي ومنتظم، مشيراً إلى الارتفاع المتزايد في إعداد المشاركين في النسخة الحالية، والإقبال من قبل الجهات الرسمية المحلية من القطاعين العام والخاص، الأمر الذي يثبت صدق التوجه العام في مواجهة التحديات والتفاعل مع المستجدات في إطار المشاركة الفاعلة لتحقيق رؤية الرؤية الاستراتيجية .

من ناحيته، أثبت رئيس مجلس حكومة الجمعية السعودية للإدارة الدكتور حاكم البلوشي أهمية انعقاد المنتدى في إطار تطبيق مفهوم القيادة الإدارية السعودية ودورها في تبني التغيير وإنجاح رؤية المملكة 2030 بأسلوب واع وعلمي وعصري وبما يواكب متطلبات العصر الحالي في التغيير المتسارع والتطوير المستمر الذي يوجب على كل قيادي تأهيل وتطوير نفسه والتكيف في البيئة الإدارية المتجددة.